elforosat lovers


elforosat lovers

منتــــدى محبــے الفروســــاتــــ
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( جرحٌ بِلا ألمْ )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامحنى يازمن
°¨¨™¤¦ عضو مميز ¦¤™¨¨°
°¨¨™¤¦ عضو مميز ¦¤™¨¨°


.. : .
النقــــــــــــــاط : 10347

مُساهمةموضوع: ( جرحٌ بِلا ألمْ )   الأحد يونيو 05, 2011 12:59 pm

بقي واقفاً أمام باب منزله ما يقارب الثلاث ساعات، ثم إستجمع كُل قواه المنهوكة و قام بفتح الباب بقوةٍ، بعدها حاول مباشرة إضاءة المكان بالضغط على زر المِصباح، و لكن الإنارة كانت منقطعةً بسبب عدم تسديده لفواتير الكهرباء المبعثرة أمامه، فتقدم بضع خُطوات و هو يعرج على قدمه اليمنى نحو غرفة نومه، و عندما ولج بابها إقترب من دُولاب الملابِس، فتحه ثم أخذ يفتش بين أغراضِه عن الشموع، و بعد أن عثر على واحِدة أخرج قداحته من جيب معطفه ثم ألهب فتيلها، فإنعكس نُورها الخافت على جدران الغرفة، ناشراً جواً مهيباً حول صورة زوجته ذات الإطار الذهبي، خفض عينيه نحو الأرْض ثم أخذ من أحد الرفوف ألبوم صوره و حمله معه، و في أثناء خروجه رمق الصورة الكبيرة بنظرات منكسِرة، ثم خفض رأسه و أكمل خطواته بسُرعة.


توجه بعد ذلك إِلى غُرفة أطفاله، ثم توقف عند بابها و أخذ يتأملُ في صورة أبناءه الثلاثة المعلقة على الجِدار الفستقي، و بعد عِدة دقائق رفع يده و هو يحاول تكفيف دمعةٍ حارةٍ غالبت جفونه، تأوه في صَمت ثم أكمل خطواته، و حين إقترب من أحد الأسرَّة الثلاثة، وضع الشمعة على الطاولة الخشبية، ثم حمل مَنامة أصغر أبناءه من على الأرض و أخذ يستنشقُ في رائحتها و هو يجهش بالبكاد، و بعد أن جفت دمُوع مقله، طواها برفق ثم أدخلها إلى دولاب ملابِس صغاره، ثم عاد إلى السرير و جلسَ عليه و بين يديه ألبوم الصور، و أخذ كل وقته في تصفح صُوره، فلم يكن يقلب الصفحة إلا بعد أن يقيم طقوساً خاصة على شرف كل صورةٍ، و في غضون هذا كله كَانت دموعه تتاسقط على الصفحات كالسيول الجارفة، ليمسَحها بالضمادة الطبية الملفوفة حول يده، و مع ذلك كانت تطلُّ الإبتسامة العابرة من بين تقاسيم وجهه الشاحبة من وقت لآخر، حين يتذكر ذِكرى سعيدة جمعته بأحد أفراد أسرته الصغيرة..
ظل على هذه الحال الليل كله حتى شارفت الشمس على البُزوغ، فسقط نائماً بدون وعيه على السرير من شدة التعب و السَّهر.


فلم يمضي بعدُ يوم واحد على خُروجه من المستشفى، بعد إستيقاظه من غيبوبة دامت لأكثر من سَبعة شهور، بسبب حادثة سير مريعة أودت بحياة كُل أفراد أسرته، حين دهست سيارتهم شاحنة كبيرة لنقل البضائع في الطريق السيَّار، في أثناء عودتهم إلى المنزل من نزهةٍ في الغابة القريبة يوم العطلة الأسبوعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( جرحٌ بِلا ألمْ )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elforosat lovers :: المنتدى العام :: «®°•.¸.•°°•.¸.•°™ القسم العــام ™°•.¸.•°°•.¸.•°®»-
انتقل الى: